الزركونيوم

الزركونيوم (الزركون، الزركونيوم) هو معدن انتقالي تم اكتشافه في القرن الثامن عشر. يستخدم الزركونيوم في العديد من المجالات. بسبب مقاومته للتآكل، فهو معدن المفضل في العديد من المناطق.

 

الزركونيوم

الزركونيوم (الزركون، الزركونيوم) هو معدن انتقالي تم اكتشافه في القرن الثامن عشر. يستخدم الزركونيوم في العديد من المجالات. بسبب مقاومته للتآكل، فهو معدن المفضل في العديد من المناطق.

الزركونيوم أبيض ونافذ، ولذلك يفضل استخدامه في طب الأسنان كقاعدة لتاج السيراميك الزركونيوم.

 

من هم المرشحون لاستخدام الزركونيوم؟

يمكن استخدام الزركونيوم من قبل الجميع بشرط الا يكون لدية حساسية. وغير محكوم أيضا بسن معين.

 

ما هي مزايا الزركونيوم بالمقارنة مع الاغطية الأخرى؟

الزركونيوم لها مزايا أكثر من الاغطية المعدنية. فهو شفاف وأبيض.

تبدو الزركونيوم أكثر تشابهاً للأسنان الطبيعية. بعكس الاغطية المعدنية لا تنملك هذه الميزة.

بعكس الاغطية المعدنية، فإن الزركونيوم مقاوم للصدأ وبالتالي لا يتغير اللون ولا يترك طعمًا معدنيًا في الفم.

 

هل الزركونيوم ضارة للجسم؟

الزركونيوم ليست ضارة للجسم. هذه المواد غير نشطة مع أعضاء الجسم.

 

هل الزركونيوم تتسبب التهاب اللثة؟

الزركونيوم لا يسبب أى عدوى على اللثة لأنها مقاومة للتآكل. إذا كان المريض يعتني بصحة فمه لن تكون هناك مشكلة.

في بعض الأحيان يتغير لون الأسنان مع علاج قناة الجذر من اللون الطبيعي. الزركونيوم ينظر إلى لونه الخاص ومظهره الطبيعي. في هذه الحالة، يكون تغيير اللون مرئيًا تحت العلكة الرفيعة. أصل التغير ليس بسبب الزركونيوم ولكن بسبب (الجذر).

 

 

هل تختفي نفاذية الأسنان نتيجة لاستخدام الزركونيوم؟

انتقال الضوء الطبيعي خلال السن او الزركونيوم متطابقان. يمكن استخدامه بشكل خاص من قبل المرضى الذين يرغبون في مظهر جمالي.

 

الى متي يستغرق العلاج باستخدام الزركونيوم؟

سيستغرق العلاج ​​حوالي 5 أيام.